السبت، 1 أكتوبر، 2016

قصة صاحب الجنتين



قصة صاحب الجنتين واحدة من قصص القرآن الكريم و التي وردت في سورة الكهف فما هي هذه القصة؟

في أحد العصور ، عاش رجلان في قرية ، أحدهما قد ابتلي بالفقر لكنه كان رجلاً مؤمناً بالله ، أما الآخر ، فقد كان صاحب مال كثير و من أشهر الأغنياء ، و قد أنعم الله عليه بأن جعل من أملاكه حديقتين كبيرتين جميلتين كان هذا الغني متكبراً على النعم و مغروراً ، لا يحمد ربه و لا يشكره ، ينكر النعمة و يجحدها دائماً في أحد الأيام .

دخل هذا الغني المتكبر إلى حديقة من حدائقه مشيراً إلى ما فيها من أشجار و نباتات و قصور قائلاً : ملكي و قصوري لن تزول يوماً من عندي ، فسأبقى من أغنى الأغنياء ما حييت كان هذا الرجل يتمتع بكل ما رزقه الله دون أن يخرج صدقة لمحتاج أو يساعد فقيراً من الفقراء .

و في يوم من الأيام أيها الرجل جاء الرجل الفقير إلى الغني المتكبر قائلاً له إن الله قد أنعم عليك بالكثير ، فاشكر ربك على ذلك ، فسيأتي يوم يحاسبك الله فيه غضب الغني من كلام الفقير كثيراً قائلاً له : لا أريد منك نصحاً ، اسكت و لا تتابع كلامك ، فأنا لا أصدق ذلك ، و لا أؤمن بوجود يوم للحساب و العقاب ،فمن سيجرؤ على محاسبتي و أنا أملك كل هذا المال و الجاه و السلطان ، بالعكس ، فإن كان هناك من يحاسبني ، فإنه سيقدرني و يوليني مكانة عظيمة لما أملك من مال أجابه الرجل الفقير بهدوء و خشوع : أتكفر بالذي خلقك من تراب و رزقك و سواك؟ لا تكفر يا صاحب الجنتين لكن رغم ذلك فقد تكبر الكافر و أبى مصراً على جبروته و كفره في صباح اليوم التالي خرج الغني إلى حديقته ، و عندما وصل اندهش من المنظر الذي رآه ، فقد وجد أن حديقته تحولت إلى خراب ، كل الأوراق جفت ، و الثمار تساقطت ، ماء النهر لم يعد موجودا ، لم يبق شيء في الحديقة على حاله.



Artikel Terkait

رسالتنا السعي في نشر العلم ورفع الوعي في العالم الإسلامي والعربي من خلال برامج التدريب الهادفة وفعاليات التطوير الراقية والتي تُقدم بطرق متميزة وإبداعية تُكسِب المهارة وتُحدث التغيير