الاثنين، 12 سبتمبر، 2016

هذا ما أبدعت به المملكة العربية السعودية في موسم الحج تابعو جيدا


تبدع المملكة العربية السعودية في إبتكار كل ماهو جديد من أجل تأمين الحجاج و العمل على توفير سبل الأمان و الراحة بالنسبة لهم ، فكل عام نجد العديد من الأجراءات الحديثة و المتقدمة في موسم الحج خصيصا ، و لعل من أهم وأحث الأجراءات التي قامت المملكة العربية السعودية بأبتكارها هذا العام هو توفير أساور إلكترونية ذكية تحمل بيانات الحجاج و تشمل بيانات عن الجنسية ومكان الإقامة في مكة وبيانات الشخص المسؤول عن المجموعة التي ينتمي إليها الحجاج و صممت تلك الأساور بحيث تكون مضادة للماء حتى يمكن حمايتها من التلف ، و متصلة تلك الأساور بالنظام العالمي لتحديد الموقع هذا بالأضافة إلى أمكانية قراءة المعلومات المخزنة عليها من قبل موظفي الأمن بالمملكة عبر الهاتف الذكي.



السوار الإلكتروني

لعل من أهم الأجراءات التأمينية الجديدة هذا العام هو اللجوء إلى السوار الإلكتروني ، و قد تحدثت الصحف السعودية كثيرا عن هذا الأمر منذ فترة لتعريف الحجيح بها ، و قد تم صنع تلك الأساور الأكترونية من ورق تم تغليفه بعناية من مادة البلاستيك لحمايته و تحتوي تلك الأساورعلى بيانات الحاج الذي يرتديها بحيث يمكن الكشف عن هوية الحاج من خلال قراءة البيانات المسجلة عليها عن طريق هاتف ذكي ، حيث تحتوي تلك الأسورة الألكترونية على رمز يمكن قراءته من خلال الهاتف الذكي فيظهر بيانات و هوية الحاج مثل ( جنسية الحاج ، مكان الأقامة الخاص به داخل مكة المكرمة ، أسم مسؤول المجموعة التي ينتمي إليها الحاج ، و كل المعلومات التي قام الحاج بتسجيلها عند تقديم طلب التأشيرة، ) و هذا ما صرح به وكيل وزير الحج السعودي الأستاذ ( عيسى الرواس ) .

عدد الأساور الألكترونية التي تم توزيعها

أوضح وكيل وزير الحج السعودي الأستاذ ( عيسى الرواس ) أن هدف الوزارة هو توزيع تلك الأساور اللكترونية على جميع الحجيج القادمين للمملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج و تلبية نداء الله و أداء الفريضة من خارج المملكة و الذين يبلغ عددهم نحو (1,4 مليون) حاجا من شتى مشارق الأرض و مغاربها، و على الرغم من ذلك لم يتم حصر عدد الأساور التي تم توزيعها على الحجيج حتى الأن  .

ردود فعل الحجاج حول تلك الأساور الألكترونية

جميع الحجيج يدركون جيدا مدى حرص المملكة العربية السعودية على تأمينهم خلال فترة الحج ، حتى تمكنهم من أداء مناسك الحج بمنتهى الأمان و دون شقاء حتى وقت العودة إلى بلادهم سالمين غانمين ، لذا فقد أدركوا سريعا أهمية هذا السوار الألكتروني ، و قد ذكر حاج من الضفة الغربية أثناء لقاءه مع وكالة الصحافة الفرنسية إن تلك السوارالألكتروني يعتبربالنسبة لحجاج الدول العربية ” أشبه بجواز سفر”، و ذكر أيضا ” في حال الضياع أو الوفاة أو المرض أو العجز عن الكلام ، يمكننا الاتصال بالوكالة التي تؤطرنا بفضل هذا السوار”.




أساور وكالات السياحة

الجدير بالذكر أن بعض وكالات السياحة التي يسافر من خلالها الحجاج قامت بتوفير بعض الأساور من أجل تأمين سفر الحجاج ، إلا أن تلك الأساور التى وفرتها الوكالات السياحية لا تتضمن نفس المعلومات و البيانات التي تحتوي عليها الأساور الألكترونية الذكية التي قامت وزارة المملكة العربية السعودية بتوفيرها .

مميزات الأساور الألكترونية

لقد تم تصنيع الأساور الإلكترونية من ورق تم تغليفه بعناية من مادة البلاستيك لحمايته بحيث تكون مضادة للماء هذا لحمايتها من التلف في حالة وصول الماء لها .
كما تم تصميمها بحيث تكون متصلة بنظام تحديد المواقع العالمي .
يتضمن السوار الألكتروني على العديد من البيانات الهامة مثل رقم جواز السفر وعنوان الأقامة داخل مكة المكرمة .
بالأضافة إلى تزويد السوار الألكتروني بمعلومات قيمة يحتاج إليها الحاج  مثل مواقيت الصلاة .
السوار الألكتروني مزود بدليل إرشادي بمجموعة من اللغات المختلفة من أجل مساعدة الحجاج الذين أتوا لأداء مناسك الحج من الدول الغير عربية .

من أهم ما يميز تلك الأساور الألكترونية الذكية هو أنه بمقدور مسؤلين وزارة الحج وموظفين الأمن الدخول على البيانات الخاصة بالحاج التي تم تخزينها على السوار و ذلك من خلال الهاتف الذكي .


المصدر

Artikel Terkait

رسالتنا السعي في نشر العلم ورفع الوعي في العالم الإسلامي والعربي من خلال برامج التدريب الهادفة وفعاليات التطوير الراقية والتي تُقدم بطرق متميزة وإبداعية تُكسِب المهارة وتُحدث التغيير