الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2014

نجح النّاجحون لأنّهم استمدّوا قوّتهم من خالقهم عزّ وجلّ



لماذا يوجد إنسان سعيد وآخر شقي حزيـن؟

ولماذا يوجد إنسان فرح مسرور وآخر بائس كئيب؟

ولماذا هناك إنسان خائف وقلق، وآخر مليء بالثقة والإيمـان؟

ولماذا يحقّق إنسان نجاحا باهـرا، وإنسان آخر يفشل فشلا ذريعا؟"

نجح النّاجحون لأنّهم عرفوا أنفسهم من هم،

عرفوا وزنهم حجمهم حقيقتهم محلّهم من الإعـراب

ومن الوجود. لأنّهم فقهوا طبيعة دورهم ومهمّتهم في الحياة،

نجح النّاجحـون لأنّهم عرفوا للوقت قيمته فاستثمروه إلى أبعد الحدود،

لأنّهم رتّبوا ونظّموا شؤونهم الخاصة والعامّة، فهجروا التسرّع والاندفاعية،

وطلّقـوا الارتجاليــة وحاربوا الفوضوية،

نجح النّاجحون لأنّهم اقتنعوا وتبنّوا قِيَماً أصلية

فحصّلوا العلم وأتقنـوا العمل واعتمدوا التّخطيط والتّقييم منهجا

فأنتجوا وأنجزوا وأبدعـوا.

نجح النّاجحون لأنّهم استمدّوا قوّتهم من خالقهم عزّ وجلّ،

ومن استقامتهم وحسن أخلاقهم،

نعم

هكذا نجح النّاجحون


و بالتوفيق من الله عز و جل

و  رضا الوالدين كل ابواب الخير و الرحمة مفتوحة في طريقنا 

Artikel Terkait

رسالتنا السعي في نشر العلم ورفع الوعي في العالم الإسلامي والعربي من خلال برامج التدريب الهادفة وفعاليات التطوير الراقية والتي تُقدم بطرق متميزة وإبداعية تُكسِب المهارة وتُحدث التغيير